الأخبار العقارية والاقتصادية

وزيرة الاقتصاد الوطني تفتتح معرض دائم لصناعة الاحذية والجلود في الاردن

افتتحت وزيرة الاقتصاد الوطني، عبير عودة، اليوم الأحد، في
العاصمة الأردنية عمان معرضاً دائماً متخصصاً في مجال صناعة الجلود والأحذية، يتألف من عدد من الشركات الفلسطينية المختصة بهذا المجال.

جاء ذلك، بمشاركة وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني طارق الحموري، ورئيس غرفة تجارة وصناعة الخليل محمد غازي الحرباوي، ورئيس غرة تجارة عمان عيسى مراد، ورئيس غرفة تجارة صناعة عمان زياد الحمصي، وبحضور ممثلين عن القطاعين العام والخاص الفلسطيني والاردني.

وتندرج مبادرة قطاع صناعة الأحذية في فلسطين، والتي تأتي تحت عنوان “شغل الخليل” في سياق المحاولات الدؤوبة والمستمرة لرواد هذا القطاع للنهوض بصناعتهم، وتمكينها من المضي قدماً في رفد الاقتصاد الوطني، ومن تسجيل اسمها كعلامات تجارية إقليمية وعالمية مرموقة تحظى بثقة المستهلك.

وأشارت الوزيرة عودة إلى أن افتتاح المعرض يعكس الإرادة والتصميم في المضي باتجاه تحقيق أهدافنا للتعريف عن قصص نجاح القطاع الخاص وقدرته على المواءمة لمتطلبات دخول الأسواق العربية والإقليمية، داعية رجال الأعمال الأردنيين إلى دعم المنتج الفلسطيني داخل السوق الأردني وإبرام الصفقات التجارية التي ستعود بالنفع والفائدة على اقتصاد البلدين.

وأكدت الوزيرة على دعم هذه المبادرة، واتخاذ حزمة من الإجراءات والقرارات الداعمة لهذا التوجه، والتي ستساهم جميعها في إعطاء دفعة قوية للمنتجات الوطنية (وخاصة قطاع صناعة الأحذية)، بما يوفر لها المناخ المناسب للنمو والتطور ودخول الأسواق.

وقالت الوزيرة في كلمتها: ان بالعلاقة بين المملكة الأردنية الهاشمية ودولة فلسطين هي علاقة توأمة تاريخية، وأتوجه بعميق الشكر والتقدير لموقف المملكة الأردنية ملكا وحكومة وشعبا تجاه إقرار الحقوق الفلسطينية، خاصة في ظل ما نشهده اليوم في مواجهة آلة الحرب العسكرية الإسرائيلية بدعم أمريكي مخالف لجميع قرارات الشرعية الدولية.

واضافت: نحن في دولة فلسطين نعول على بعدنا العربي والقومي وخاصة مع المملكة الأردنية الهاشمية، وتربطنا علاقة تجارية واقتصادية مميزة تم تتويجها بالعديد من الاتفاقيات الثنائية ويتم متابعتها بشكل حثيث في اللجان والاتفاقات المشتركة.

وأعربت الوزيرة عن بالغ شكرها وتقديرها للحكومة الأردنية الجديدة وأخص بالذكر وزارة الصناعة والتجارة الأردنية على جهودها لتسهيل إجراءات إقامة هذا المعرض، متمنية بان تكون البداية لإقامة معارض شبيهة في كافة المجالات الصناعية الفلسطينية، هنا في المملكة الأردنية الهاشمية.

وذكرت الوزيرة بالعلاقة الثنائية بين البلدين وترتيب عدد من القضايا المتعلقة بتسهيل التجارة الفلسطينية وإنشاء المنطقة اللوجستية المشتركة، ومن ضمنها تشغيل الماسح الضوئي وأثره الكبير في التخفيف من التكاليف و تطوير مختلفى القطاعات الاقتصادية في فلسطين.

بالإضافة إلى الجهود مع جميع الشركاء من أجل التسريع بفتح طريق الشونة الممتد من منطقة أريحا الصناعية إلى جسر الملك حسين، الأمر الذي سينعكس إيجابيا على الصادرات والواردات من الأردن الشقيق أو عبره.

وأكدت الوزيرة عودة على أن وزارة الاقتصاد الوطني تقود عملية النهوض بالاقتصاد الفلسطيني انسجاما مع برنامج الحكومة وتوجهاتها، ومع أهداف الخطة الإستراتيجية الاقتصادية لعام 2017-2022 التي أكدت على أهمية التكامل الاقتصادي مع الدول الإقليمية وخاصة مع المملكة الأردنية الهاشمية.