تدفق الهواء البارد حول المنخفض والذي يقوم بالتغذية كما يظهر عبر الاقمار الصناعية ومزيد من التكاثف في البحر المتوسط حول المنخفض الذي يعمل كالنفاثة بحيث يحرك السحب نحو سواحل فلسطين .
حركة المنخفض بطيئة وهذا ممتاز في ضخ أكبر كمية ممكنة من الغيوم الماطرة نحو المدن الفلسطينية ، وسبب البطئ أن هناك منخفضاً آخر فوق العراق ..غداً صباحاً سيصل منخفضنا الى سواحل سوريا وفي المقابل ستظهر بؤرة ضغط منخفضة أخرى فوق وسط سوريا وستعمل على مكوث المنخفض لوقت إضافي ..
الأمر الذي يؤدي الى استمرار تدفق الغيوم الماطرة غداً ولكن الاستفادة الأكبر ستكون لصالح الشمال وشمال الضفة وأجزاء من وسط الضفة ومزيد من الأمطار المتوسطة الغزارة تارة والغزيرة تارة أخرى.
كما ستبقى فرص الأمطار الخفيفة والمتوسطة حاضرة يوم السبت خصوصاً على الشمال إن شاء الله ..
كميات ضخمة من الأمطار ستهطل مع نهاية المنخفض بإذن الله وستشكل علامة فارقة في الشتاء الحالي .
والله تعالى أعلم