الغبار:

يجب البدء في تنظيف السجاد بإزالة ما عليه من غبار وأتربة سواء بالمكنسة العادية أو الكهربائية، لأن عدم إزالة تلك الأتربة يزيد من تراكم الأوساخ وتحولها لطين عند الاختلاط بالمياه أثناء الغسيل، ما يجعل التنظيف أصعب.

البقع:

قبل وضع المياه والصابون المنظف للسجاد عند غسله، يجب الانتباه جيدا لإزالة البقع لتسهيل التنظيف، مع التعامل مع كل بقعة على حسب نوعها، فبعضها يحتاج لتجفيف ثم فرك وإزالة، والبعض الآخر يحتاج لوضع إسفنجة لامتصاص البقعة، وغيرها يحتاج لفرك سريع بعد حدوثه مباشرة، فيجب التعامل الجيد مع البقع قبل الغسيل بأي طريقة.

التنظيف العميق:

يحتاج السجاد في بعض الأحيان لتنظيف عميق، وليس مجرد غسيل عابر وتنظيف سريع بالماء والصابون، وخاصة مع تراكم البقع والأوساخ المتعددة، وهو ما يجعل من الضروري وضع الماء الدافئ والصابون وفرك السجاد جيدا ثم تركه وكأننا ننقعه حتى يتغلغل الماء والمنظف بكافة أجزاء السجاد جيدًا، ومن ثم نبدأ مجددا في غسله وفركه.

عدم التهوية:

بعد التأكد من الغسل والفرك الجيد للبقع والأوساخ من السجاد بالمنظف والماء والصابون، والشطف الجيد بالماء النظيف، علينا وضع السجاد في مكان جيد التهوية به أشعة شمس وهواء متجدد؛ حتى يجف السجاد سريعًا وبالطريقة الصحيحة، وحتى لا يجف دون تهوية وتبقى رائحة المياه به وتصبح رائحته كريهة منفرة تحتاج لغسل جديد.