31 درجة مئوية في القدس حالياً ، اليومين المُقلبين تزداد الأجواء حرارة ..

هذه الرسمة تُبين الأنظمة الجوية التي سادت في الأيام الأولى من رمضان - والتي كانت فيها الأجواء مُنعشة نهاراً وباردة ليلاً - .
وذلك بسبب تواجد مرتفع جوي شمال غرب افريقيا (دول المغرب العربي) ، وتوجه كتلة هوائية باردة نسبياً من وسط أوروبا عبر دول البلقان وغرب تركيا نحو بلاد الشام عملت على خفض درجات الحرارة بشكل واضح عن معدلاتها بالنسبة لهذا الوقت من العام.

أما الايام المقبلة ، العكس تماماً سيحدث ، ستندفع كتلة هوائية باردة نحو شمال غرب افريقيا وجنوب اوروبا ، ينتج عنها ردة فعل عكسية في منطقة شرق المتوسط وهو اندفاع لكتلة هوائية حارة من شبه الجزيرة العربية نحو المنطقة .

**الغلاف الجوي هو عبارة عن ردات فعل ، وينطبق عليه مقولة "مصائب قوم عند قوم فوائد" ، أي أن غالباً عندما يتشكل مرتفع جوي في مناطق المغرب العربي ووسط المتوسط ، يكون الطقس أكثر برودة في شرق المتوسط ، والعكس صحيح ، وهذا ينطبق على أقاليم أخرى في العالم .