علق الأطباء العمل في المشافي الحكومية اليوم وذلك استجابة لقرارات التصعيد التي اتخذتها نقابة الأطباء امس على خلفية الاعتداء على أحد الأطباء في مشفى الشهيد ثابت الحكومي.

وكانت النقابة أعلنت أن تعليق العمل يشمل العمليات والعيادات على أن يتواجد المناوبون من الأطباء لمتابعة الحالات الموجودة في الأقسام وتحويل الحالات بشكل تدريجي للمستشفيات الخاصة، وأن يكون العمل في أقسام الطوارئ فقط لحالات إنقاذ الحياة بإسعاف المرضى وتحويلها إلى المستشفيات الخاصة والأهلية القريبة.

وأكدت أنه يستثنى من الإجراءات الاحتجاجية أقسام غسيل الكلى، والأورام، وأمراض الدم.

كما طالبت النقابة بتوفير قوة حماية دائمة وعلى مدار الساعة، إضافة إلى توفير وزيادة عدد الكوادر الطبية وتطوير المستشفيات والمراكز الصحية.

طالبت نقابة الأطباء بسن قانون يجرم المعتدي على الطواقم الطبية، وفرض عقوبات صارمة بالسجن والغرامات المالية الباهظة.

كما قررت النقابة وقف العمل مع عدم التواجد بشكل كامل في مديريات الرعاية الصحية الأولية ومبنى الوزارة في رام الله ونابلس، ويستثنى من ذلك دائرة التحويلات، مطالبة جميع اللجان الفرعية للنقابة بالتواجد في المستشفيات ومتابعة تطبيق هذه الإجراءات.