أفادت قناة (الجزيرة) القطرية اليوم الجمعة، أن النائبة في الكونغرس الأمريكي، رشيدة طليب قررت التراجع عن زيارة الضفة الغربية، رفضاً للشروط الإسرائيلية القمعية.

وكانت إسرائبل قررت السماح لعضو الكونغرس طليب، من دخول الأراضي الفلسطينية لزيارة جدتها في قرية بيت عور الفوقا غرب رام الله.


وقيدت سلطات الاحتلال زيارة طليب بشروط عديدة، أهمها دخولها بدون النائب الهان عمر، التي من المفترض قدومها مع طليب إلى فلسطين، إضافة إلى عدم المشاركة في أي نشاط أثناء الزيارة حول مقاطعة إسرائيل، وعدم دعم حملة (BDS) أثناء الزيارة.

وأوضحت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن وزير الداخلية الإسرائيلي أرييه درعي، هو من أصدر الموافقة على منح عضو طليب تصريحا للدخول وزيارة جدتها في رام الله.